روضة الجنة
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة / يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنتِ عضو معنا
او التسجيل ان لم تكون عضو و ترغب بالانضمام الى اسرة المنتدى

شكرا
ادارة المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
التوقيت

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  دائما نسمع(صبر ايوب) فهل تعرفون على ماذا هدا الصبر
الأربعاء يناير 16, 2013 1:11 am من طرف زائر

» آدم عليه السلام " الجزء الثانى "
الأربعاء يناير 16, 2013 1:10 am من طرف زائر

» آدم عليه السلام " الجزء الاول "
الأربعاء يناير 16, 2013 1:09 am من طرف زائر

» قصة يوسف عليه السلام
الأربعاء يناير 16, 2013 1:08 am من طرف زائر

» احدى قصص النمل مع نبينا سليمان عليه السلام
الأربعاء يناير 16, 2013 1:05 am من طرف زائر

» قصة سيدنا يونس
الأربعاء يناير 16, 2013 1:05 am من طرف زائر

» ((نظرة على)) ترتيب الأنبياء وأعمارهم
الأربعاء يناير 16, 2013 1:04 am من طرف زائر

» حياة في سطور - نهاية غير مطمأنه - .. (( الجزء الثالث ..
الأربعاء يناير 16, 2013 1:00 am من طرف زائر

» سورة الحشر
الأربعاء يناير 16, 2013 1:00 am من طرف زائر

منتدى
أفضل 10 فاتحي مواضيع
la rose blanche
 
Fatma S. Al-Othmani
 
تائبة الى الله
 
صبرا جميلا :)
 
نور الاسلام
 
♪ E S R A A ♪
 
مســـــ و افتخـر ــلـمـة
 
rasha
 
دمعه القدس
 
سمية
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Fatma S. Al-Othmani
 
la rose blanche
 
تائبة الى الله
 
صبرا جميلا :)
 
♪ E S R A A ♪
 
نور الاسلام
 
دمعه القدس
 
سمية
 
مســـــ و افتخـر ــلـمـة
 
gogo_hhhhhh
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 90 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو دمعه القدس2 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2106 مساهمة في هذا المنتدى في 670 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الثلاثاء فبراير 12, 2013 12:49 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط http://www.rawdat-aljanah.forumotion.com على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط روضة الجنة على موقع حفض الصفحات
تصويت
ما رأيك فى المنتدى ؟
1 - ممتاز .
80%
 80% [ 8 ]
2 - يحتاج الى تحسين .
20%
 20% [ 2 ]
3 - سئ .
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 10
زوارنا من دول العالم

شاطر | 
 

 عقوق في عقوق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: عقوق في عقوق   الأحد مايو 27, 2012 9:32 am

قصةعاصرت بعض فصولها .لم ترعيني بشاشات التلفزة ,أو أسمع عبر أثير المذياع بمثلها غرابة.
سأروي القصة من فصلها الثالث لأني لم أكن مولودا في فصلها الأول, وكنت صغيرا في فصلها الثاني.
العم (أبو أحمد)كما نناديه أب لستة أولاد, وابنتين جميعهم متزوجون, ومنهم من له أولاد وبنات وأحفاد, فأصبح للعم (أبوأحمد) أحفاد يتجاوزون الثلاثين.
يسكن العم( أبو أحمد )وعجوزه معه في بيت صغير متواضع. عندما نذهب لزيارته يقوم هذا الشيخ الثمانيني بنفسه يعمل القهوة والشاي, وتساعده عجوزه ببعض الأعمال, ويرفض أن يقوم أحد أبنائه, أو أحفاده بصب القهوة بدلا عنه إكراما لنا, لحبه الكبير لي ولأخواتي, ويمازح عجوزه بأن تبحث له عن عروس. فتجيبه غدا أو بعد غد, ونجلس ماطاب لنا عندهم ,ولا ينسى أن يشدد قائلا: السلام على عمي وعمتي -أمي وأبي يرحمهما الله -وأني غدا سآتي لزيارتهما بعروسي التي ستخطبها أم احمد, فنخرج وقد حمدنا الله أننا أدينا واجب الزيارة .
ولدهم الصغير(أشرف ) مقيم معهم هو وزوجته وابنه الصغير.
أشرف هذا كثير المشاكل مع زوجته, ونتائج هذا الخلاف على رأس العجوزين لأن أشرف لا يهتم لشؤون البيت, ولا لمشاكل أحد, وهذا أدى لطلاق زوجته منه, ورمي الابن للعجوزين, وقدهجر البيت ولم يعد له
بعد شهر أو أكثر, تعبت العمة أم أحمد تعبا شديدا لم تستطع معه القيام.من هنا يبدأ مسلسل العقوق.
أخبر الابن الثاني (عماد) إخوته بمرض أمهم الشديد وأنه لا بد لهم من زيارتها. الابن الأكبر(أحمد) يسكن في بيت لايتجاوز خمسمائة مترعن بيت أبيه وتمضي الثلاث والأربع سنوات ولا يزورهم لا هو ولا أبناؤه, الابن الثالث(سليم) يأتي مجاملة فبيته ملاصق للعم (أبو أحمد )والابن الرابع (جهاد )في المنطقة الشرقية لم يكلف نفسه عناء السفر للاطمئنان عليهم ,الابن الخامس(أنس) مشغول.لم يحضر لا هو ولا ولد من أولاده ,الابن السادس(أشرف) هجر البيت ولن يدخله حتى يغادر العجوز-والده- البيت. حتى وأمه في الرمق الأخير.شرطه أن يخرج والده من البيت حتى يدخله. تمر العمة أم أحمد بأيامها الأخيرة مسجاة على فراشها تصارع المرض فيصرعها. يوم الجمعة أتى الابن الرابع(جهاد) من المنطقة الشرقية وأخذ الأم أثناء صلاة العم (أبو أحمد) والابن عماد صلاة الجمعة ويطير بالعجوز إلى بيته ولم يتسن للشيخ ولا لأحد أن يودعها, حملها ككيس وألقى بها في السيارة .اتصل العم (أبو أحمد) والابن عماد على جهاد يريدان زيارة العمة أم أحمد لأن وضعها حرج جدا, فأخبرهم بقرار غريب عجيب. من أراد زيارتها فليدفع فاتورة علاجها البالغة خمسة ألاف ريال, ولا يمكث عندي يوم واحد, يراها ويذهب. حتى أنت أيها الشيخ العجوز لامكان عندي استقبلك فيه. بيتي لايتسع إلا لي ولأولادي. ولا أستطيع أن استقبلك ادفع الخمسة آلاف إن أردت رؤيتها واذهب. لم يمض على هذا الرد سوى أيام لا تتعدى أصابع اليد الواحدة. تموت العمة أم أحمد عند أعق أولادها بها ويذهب الابن عماد وسليم والعم( أبوأحمد) ويصرجهاد على أن من أراد رؤيتها أن يدفع المبلغ. تدفن أم أحمد بسرعة دون أن يراها زوجها أو أن يلقي عليها نظرة وداع هو أو أحد من أبنائه, ويعودون جميعا لعمل مجلس العزاء في بيت العم( أبو أحمد) الذي أخذت الأيام تلعب به ميمنة وميسرة .ها هو الابن الأكبر الذي لم يره ما يقارب الخمس سنوات- وهو بجواره- يطرده أولاده فلا يجد إلا بيت أبيه يحتمي به.
وتلك صورة من صور العقوق قد طبعت الآن.
الابن الثالث سليم يمر بأزمة مالية خانقة كادت توقعه السجن. يذهب العم( أبو أحمد) للبنك ويعطيه المبلغ وليته لم يذهب به أو يسدد عنه.
يعيش العم (أبو أحمد)بالبيت وحيدا تمر به ذكريات الحياة سريعة متتالية,هنا على هذا الكرسي كانت عجوزي تتناول الشاي, هذا كرسيها المفضل تركته ورحلت ,وتركت بكل ركن من أركان هذا البيت ذكرى. يخفق قلبه شوقا إليها وحزنا على فراقها. شريط ذكريات تمر أحداثه سريعة جدا بكل ما فيها من ألم وفرح, صوتها الدافئ في كل أرجاء البيت تناديه يلتفت في بعض الأحيان دون شعور صوتها يدخل من أي فتحة من فتحات البيت .هذا البيت الذي أصبح كئيبا تحوم به رائحة الفراق والحزن والألم, لم تدخله الفرحة أو الضحكة منذ أن فارقته عجوزه.
بقي الهم الأعظم, من سيقوم بخدمته؟ أخذ أولاده يتشاورون الابن الأكبر بعد طرد أولاده له يعيش معه والأب يصرف عليه من سيعتني بهما سؤال حير الجميع بدأت الاقتراحات والحلول .أحد الحلول أن يبقى العجوز بالبيت ويسكن معه الابن الأكبرأحمد, ويأتي بأولاده ولكنه حل قوبل بالفشل لرفض زوجة أحمد البقاء معه حل آخرأن يبقى في منزله ويتقاسم الأولاد مبلغ الإيجار وأيضا قوبل بالرفض, لا أحد يريد أن يدفع ريالا واحدا فلايستطيع الخمسة دفع نصف إيجار البيت لأن عماد تكفل بنصف إيجار البيت مع أن دخله محدود جدا .وتلك أخرى حلقه من حلقات مسلسل العقوق رفض سليم الابن الثالث دفع أي ريال للعم (أبوأحمد )معللا ذلك بأن لأبيه مبلغا في البنك يسحب منه إلى أن ينتهي ماله يصرف كل مايملك على نفسه عند انتهاء ماله إذا بقى في العمر بقية يكمل أولاده عنه الإيجار- مع العلم بأن سليم صاحب الاقتراح هو المستفيد الوحيد من أبيه –فقد أخذ مبلغا كبيرا من والده قبل فترة لإنقاذه من المأزق والسجن وهذا هو جزاؤه . حلقة أخرى من مسلسل العقوق
اقتراح آخر سليم ليس لديه أولاد هو وزوجته فقط بالبيت.البيت واسع. وهناك غرفة متطرفة لاتكاد تكون داخلة بالبيت يمكن أن يسكن بها العجوز. حدثني عماد وكنت بجانب العم( أبو أحمد )في زيارة له عن هذا الاقتراح, قلت :نعم اقتراح مقبول’ ويكون قريبا من الجميع. هالني بل صعقني رد عماد . قال لي: إن سليم لا يأمن على زوجته بوجود أبيه أقفلت فمه حتى لا يكمل, فالعجوز بجانبي ويسمع, قال لي لقد قالها للوالد. لم أرد أن أسمع بقية الكلام. استوقفني العم( أبو أحمد) لماذا أنت مستعجل؟ لاتتعجب ستبدي لك الأيام العجائب. نحن يا بني في آخر الزمان. نزلت حبات الماء على يدي أكاد أرى إلى الآن علامتها نقشا على يدي, هذا ما كنت أخشاه أن أرى دموعه على لحيته الوقورة. قبلت رأسه ومشيت. نعم لم يمر الوقت طويلا أخذ عماد والده عنده .لكن البيت صغيرا جدا .فهو ملحق على السطح والعائلة كبيرة, ستة أولاد والأم والأب, وتواجده بالغرفة مع البنات صعب, وهي غرفة نوم ومذاكرة.
بنى عماد غرفة صغيرة لوالده وضع بها سريرا وثلاجة وتلفازا ودولاب ملابس .شعرالشيخ بأنه مرمي خارج البيت. وحاولت إقناعه بأنها جميلة, وتفي بالغرض.- مع عدم اقتناعي بماقلت -لكن لايوجد حل آخر.
حلقة أخرى من مسلسل العقوق .أيام معدودة جدا يصلي العم (أبوأحمد) الفجر في المسجد, وعند عبوره الشارع تصدمه سيارة’ الحمد الله لم تكن الضربة قوية رضوض باليد والظهر وبعض الخدوش. يفكر بما ألت إليه حاله’ وكيف تخلى عنه الجميع ماعدا ولد واحد. ذهبت لزيارته, لا طفته, وضحكت معه ومازحته .أخبرني عماد أن أنصحه بأن لا يخرج كثيرا من البيت فقد أصبح يسرح كثيرا ويضيق خلقه كثيرا أخاف أن يقع أرضا ويحصل له شيء وأنا كما ترى لا أستطيع أن أحمله أو أقوم به ,والجميع قد تخلى. أيام تمر سريعة ومتلاحقة لم يمض على هذه الحادثة إلا أيام لا تتعدى أصابع اليدين حتى يسقط العم( أبو أحمد) مرتين في دورة المياه ثم سقط في الممر وينكسر عنده الفخد وتزداد المعاناة فيرقد على السرير في المستشفى ( حلقة أخرى من مسلسل العقوق )لم يزره أحد من أولاده. عماد معه دائما لا يأكل ولا يشرب إلا إذا كان عماد موجودا, وهذا لا يستطيع ترك عمله ويعود متأخرا, زاره سليم مرة واحدة لم يتصل عليه أحد من أبنائه الآخرين ليطمئن عليه. خرج من المستشفى,و دفع عماد تكاليف المستشفى دون مساعدة أحد من إخوته. أقام الشيخ عند ابنه عماد. أكثرهم برا به لأنه هو وأولاده يخافون الله ولايقطعون فرضا لصلاة . يقوم عماد بتنظيف والده كل صباح قبل الذهاب للعمل وبعد العودة من العمل يقوم بنفس الدور لأن الشيخ الكبير أصبح عاجزا عن الحركة( حلقة من حلقات العقوق) يطلب عماد من أخيه المجاور له أن يأتي ويساعده في حمل أبيهم وتنظيفه, فما كان من الأخ إلا أن انتقل عن المنطقة وانتقل إلى مكان بعيد. يقول عماد لأخيه هذا عقوق لوالدك ,عندما يكون عندك أولاد سيعقونك فما كان منه إلا أن قال: أنا متزوج من عشرين عاما والحمد لله ليس عندي أولاد ليعقوني, والشيخ يسمع ويرى ويموت قهرا. -وهذه هي الصقور الحرة عندما توضع في قفص تموت قهرا يتعب العم (أبو أحمد) مرة أخرى ويدخل العناية المركزة, أخبر عماد إخوته برسائل جوال والدكم يحتضر فعلا العم( أبو أحمد) كان في مراحله الأخيرة الأطباء أكدوا ذلك ومظهره العام يدل على خطورة حالته ( حلقة من مسلسل العقوق) لم يرفع أحد من الأبناء سماعة الهاتف للاطمئنان عليه أو السؤال عنه.
مات العم (أبو أحمد) رحمه الله رحمة واسعة .(حلقة من حلقات العقوق) أرسل عماد لإخوته رسائل جوال انتقل الوالد إلى رحمة الله من أراد توديعه سندفنه غدا فإكرام الميت دفنه. حضر ثلاثة وتخلف ثلاثة ,وصل جثمانه يرحمه الله للمغسلة وكنت هناك يشهد الله لم أر دمعة تسيل على خد أحدهم ولو كذبا( حلقة من مسلسل العقوق) جهاد الذي لم يستقبله في بيته ولم يسمح له بتوديع عجوزه حضر إلى المقبرة و شارك في الصلاة عليه وحضر مراسم الدفن ثم عاد إلى أولاده لم يتقبل العزاء به أحمد الكبير لم يحضر إلى المقبرة ولم يصل عليه( حلقة من مسلسل العقوق) أحمد بيته بجوار بيت أبيه لم يحضر الصلاة على والده أو الدفن والعزاء. والعذر بأنه زعلان من والده. أشرف أصغرهم لم يتصل ليعزي أحدا أنس حضر في اليوم الثاني للعزاء ضيفا من الضيوف التفت إليهم وأشاهد الدموع تغرق عيني أنا وإخوتي وهم لا تنزل لهم دمعة ولو نفاقا أمام الناس. خاطبني أحد أقاربي كبار السن- فأنا احب مجالستهم والتحدث كثيرا معهم آخذ من تجاربهم وخبراتهم الشيء الكثير- قال لي: أراك حزينا جدا لموت العم (أبو أحمد) قلت :نعم والله فهو غال علينا جميعا ويعلم الله أن موته أدمى قلوبنا خاصة في أيامه الأخيرة. قلت له: يا عم أما ترى صور العقوق عند أبنائه. تنهد تنهيدة تكاد تخنقه, قال: أنت صغير لا تعرف شيئا . سأخبرك بما لا تعرفه. أخذ يروي لي القصة من فصلها الأول. بني( أبو أحمد)( موسى )الوحيد من أبناء جيله الذي تعلم تعليما جعله يعلمنا نحن في الكتاب القرآن الكريم (موسى) هو وحيد أمه وأبيه. أمه العجوز عندها إعاقة في المشي انظر ماذا فعل لهما. (حلقة العقوق الأكبر). أسكن أباه وأمه في حوش المنزل’ بعيدا عنه وعن أولاده.- وعلى ذمة الناقل- لم يكن يستطيع أن يطعم أباه كسرة خبز يابسة حتى من وراء زوجته. الزوجة تمنع بناتها من مساعدة جدتهم المعاقة والتي تحمل الماء على ظهرها الأحدب’ وتعجن’ وتطبخ لها ولعجوزها ,وعندها ابن وحيد له العديد من الأولاد والبنات. لا أحد يمد لهما يد المساعدة .أخبرني أحد أبناء العم (أبو أحمد)بأن ما يقومون به لا يساوي شيئا مما كان يعق به أبوهم جدهم. ويموت( أبو موسى) الجد وتكون للأسف الشديد هذه النتيجة عقوق في عقوق ومتى ؟بنفس مراحل العمر التي لم يكن الجد أو الأب لهما حولا ولا قوة بتغيير أي شيء.أخبرني والدي يرحمه الله: يا صغيري العقوق يرى أثره بالدنيا فيكون الندم ساعة لا ينفع الندم أولا ثم بالآخرة عذابه وخيم.
كنت قبل كتابة هذه القصة أقسمت أن أكتب قصة الأولاد وبأسمائهم حتى أعريهم أمام الجميع .أصحابهم ’ومعارفهم الذين يتزينون أمامهم, ويا ليتني لم أبر بقسمي فقد عريت الأموات أيضا’ من كنت أحبهم وما زلت أحبهم وأدعي لهم في كل صلاة’ ومع كل سجود بأن يرحمهم الله ويغفر لهم’ وأن يجازيهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا. فقد كان العم (أبو أحمد) صديقا لوالدي يرحمهما الله. ومن بر الولد بأبيه بعد موته أن يصل أصحاب والده حبا في الله .وبرا بوالده رحم الله موتانا وموتى جميع المسلمين اللهم لا تحرمنا أجر برهم يارب العالمين
ختاما أقف عند قول الله تعالى وقول نبيه وسيرة السلف
﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾ (الإسراء: 23-24).
﴿وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (العنكبوت
﴿فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾ (الصافات: 102
﴿وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاَثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾(الأحقاف: 15
ومما ورد في فضل برّ الوالدين ما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول ا لله صلى الله عليه وسلم يقول: "انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار، فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم قال رجل منهم اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا (أي لا أقدم عليهما في الشرب أهلا ولا مالا كرقيق وخادم) فنأى بي طلب الشجر يوما فلم أرح عليهما حتى ناما فجلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين فكرهت أن أوقظهما حتى برق الفجر والصبية يتضاغون عند قدمي (أي يصيحون من الجوع) فاستيقظا فشربا غبوقهما اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنّا ما نحن فيه من هذه الصخرة فانفرجت شيئا لا يستطيعون الخروج منه" ودعا الاثنان الآخران بفضل أعمالهما فانفرجت عنهم الصخرة وخرجوا يمشون.
وروي أن رجلاً طاف بأمه حول الكعبة سبعة أشواط وهو يحملها على ظهره ، وعندما انتهى سأل بن عمر رضي الله عنهما ، فقال : يابن عمر أتراني قد جزيتها قال : لا ، ولا بزفرة من زفراتها
ولما ماتت أم إياس القاضي المشهور بكى عليها فقيل له في ذلك فقال : كان لي بابان مفتوحان إلى الجنة فأغلق أحدهما .
لا أدري هل أقول( بقلمي) أم (بد
مع عيني)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: عقوق في عقوق   الأربعاء يناير 16, 2013 12:41 am

قصه مؤثره فعلا جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عقوق في عقوق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الجنة :: الـروضــة الادبـيــة :: عـبـرة فـى قـصـة-
انتقل الى: